الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وفاه القديس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روميو ديزاين

avatar

عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 25/04/2013

مُساهمةموضوع: وفاه القديس    الخميس أبريل 25, 2013 5:49 pm


وفاة القديس فالنتاين ” 14 / فبراير / 270م ”







يقول الله تعالى : (( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ))

(
البقرة : 120 ) . ويقول صلى الله عليه وسلم : (( لتتبعن سنة من كان قبل كم
شبراً بشبر وذراعاً بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضب لتبعتموهم قلنا : يا رسول
الله ، اليهود والنصارى ؟ قال : فمن ؟ )) . رواه البخاري ومسلم . ويقول عليه الصلاة والسلام : (( ومن تشبه بقوم فهو منهم
)) رواه الإمام أحمد وأبو داود بسند صحيح . وإن من العادات الوافدة على
المجتمع الإسلامي وينميها بعض المثقفين في البيئات الإسلامية تقليداً للغرب
في سلوكياتهم الاحتفال



بـ ( عيد الحبvalentine )




هذا العيد الذي انتشر في البلاد الإسلامية وعلى صيته بين أواسط الشباب عامة والمراهقين منهم خاصة ذكوراً وإناثاً ، واقترن بشهر


(( فبراير ))



كلازمة
من لوازمه ، فهو عيد يدعو ظاهراً إلى المحبة والتواد والإخاء ، وباطناً
يدعو إلى الرذلية والانسلاخ من الفضيلة ، وإخراج الفتاة من عفتها وطهارتها
وحيائها ، إلى مستنقع من المعاصي والبعد عن الله سبحانه وتعالى ، والتخلي
عن مبادئ الإسلام الفاضلة ، ويشجع على اختلاط الفتيان بالفتيات بل يدعو إلى
أبعد من ذلك – إلى الشذوذ بين الجنسين وعندها تكون الكارثة ، ومعلوم من
دين الإسلام أن الله سبحانه وتعالى قد جعل لأمة محمد صلى الله عليه وسلم
عيدين اثنين لا ثالث لهما هما عيد الأضحى وعيد الفطر .

فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (( إن الله قد أبدلكم به خيراً منهما يوم الأضحى ويم الفطر )) أخرجه أبو داود والنسائي بسند صحيح .



المخالفات الشرعية التي اشتمل عليها عيد الحب


1.
عيد الحب الفالنتاين من وضع الكنيسة فقد جاء في كتاب قصة الحضارة تأليف ول
ديورانت( 15/23 ) أن الكنيسة وضعت تقويماً كنيسياً جعلت كل يوم في عيداً
لأحد القديسين وفي إنجلترا كان عيد القديس فالنتين (( VALENTINE T . S ))
يحدد في آخر فصل الشتاء فإذا حل ذلك اليوم على حد قولهم تزاوجت الطيور
بحماسة في الغابات ووضع الشباب الأزهار على اعتاب النوافذ في بيوت البنات
اللاتي يحبونهن .






2.
ما يذكر أن عيد الحب يرجع إلى العهد الرومي ، وليس الإسلامي وهذا يعني أنه
من خصوصيات النصارى وليس لإسلام والمسلمين فيه حظ ولا نصيب ، فإذا كان لكل
قوم عيداً كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن لكل قوم عيدا ))
رواه البخاري ومسلم

فإذا كان للنصارى عيد واليهود عيد كانوا مختصين به فلا يشاركهم في مسلم كما يشاركهم في شرعتهم ولا قبلتهم .


3.
إنه عيد قام في بدايته على تعارف المراهقين فتيانا وفتيات على بعضهم البعض
عن طريق القرعة لينتهي بالارتباط ، ثم ألغي ليصبح التعارف والارتباط
بالرضى والمحبة ، فهل هذه طريقةالإسلام في اختيار من ستكون ربة بيت في
المستقبل ؟ أم هي طريقة تجعل المرأة كالجائزة في اليانصيب ؟‍‍‍ ‍



4.
القديس فالنتاين يقع في غرام ابنة السجان ويرسل لها رسائل غرامية ؟
فانظروا إلى هذاالتناقض العجيب قديس يفعل هذا ؟ ولا يشك عاقل أن هذا الفعل
لا يفعله إلا من ضعف إيمانه وقل صلاحه حتى أصبح يتغزل ببنات الناس رسائل
غرامية وكلمات شاعرية فكيف يفعل قديس هذا ؟



والقديس عند النصارى هو ” الفاضل الحاصل على تمام الصلاح والقبول عند الله ، المؤمن الذي يتوفى طاهراً فاضلاً .




5. البابا يجعل من يوم وفاة القديس فالنتاين ” 14 / فبراير / 270م ” عيداً للحب فمن هو البابا ؟
هو الحبر الأعظم رئيس البيعةالمنظور وخليفة القديس البطرس .
فانظروا إلى هذا الحبر الأعظم كيف شرع لهم الاحتفال بهذا العيد المبتدع في دينهم
عن
عدي بن حاتم قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وفي عنقي صليب مذهب فقال
( يا عدي أطرح عنك هذا الوثن ، وسمعته يقرأ في سورة براءة (( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من
دون الله )) قال : قال أما إنهم لم يكونوا يعبدونهم ، ولكنهم إذا أحلوا
لهم شيئاً استحلوه ، وإذا حرموا عليهم شيئاً حرموه )) رواه الترمذي وهو
حديث حسن .



6.
أعتاد المسيحيون في هذا التاريخ معايدة محبوبيهم وتشير الإحصائيات إلى أن
عيد الحب هو ثاني مناسبة بعد عيد الكريسماس ؟ فإذا تبين أن عيد الحب من
أعياد النصارى وهو في المرتبة الثانية بعد عيدالكريسماس ” عيد ميلاد المسيح
” كما تشير الإحصائيات ، فلا يجوز للمسلمين مشاركتهم بالاحتفال في هذا
التاريخ لأننا مأمورون بمخالفتهم في دينهم وعاداتهم وغي ذلك من خصوصياتهم
كما جاء ذلك في القرآن والسنة والإجماع .







فتوى الشيخ عبد الله بن جبرين في الاحتفال بعيد الحب





سئل
فضيلته:انتشر بين فتياننا وفتياتنا الاحتفال بما يسمى عيد الحب (يوم
فالنتاين)وهو اسم قسيس يعظمه النصارى يحتفلون به كل عام في 14 فبراير،
ويتبادلون فيه الهدايا والورود الحمراء، ويرتدون الملابس الحمراء، فما حكم
الاحتفال به أو تبادل الهدايا في ذلك اليوم وإظهار ذلك العيد جزاكم الله
خيرًا.



فأجاب :
أولاً:
لا يجوز الاحتفال بمثل هذه الأعياد المبتدعة؛ لأنه بدعة محدثة لا أصل لها
في الشرع فتدخل في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) أي مردود على من أحدثه.

ثانياً:
أن فيها مشابهة للكفار وتقليدًا لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم
ومناسباتهم وتشبهًا بهم فيما هو من ديانتهم وفي الحديث: (من تشبه بقوم فهو
منهم).

ثالثاً:
ما يترتب على ذلك من المفاسد والمحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر
والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء أمام
غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش ومقدماتها،
ولا يبرر ذلك ما يعلل به من التسلية والترفيه وما يزعمونه من التحفظ فإن
ذلك غير صحيح، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها.

وقال حفظه الله:
وعلى
هذا لا يجوز بيع هذه الهدايا والورود إذا عرف أن المشتري يحتفل بتلك
الأعياد أو يهديها أو يعظم بها تلك الأيام حتى لا يكون البائع مشاركًا لمن
يعمل بهذه البدعة والله أعلم.

فتوى اللجنة الدائمة





س
_ يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14/2 ، من كل سنة
ميلادية بيوم الحب ( فالنتين داي ) ، ويتهادون الورود الحمراء ويلبسون
اللون الأحمر ويهنئون بعضهم وتقوم بعض محلات الحلويات بصنع حلويات باللون
الأحمر ويرسم عليها قلوب وتعمل بعض المحلات إعلانات على بضائعها التي تخص
هذا اليوم فما هو رأيكم ؟







فأجابت
اللجنة : ... يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد
المحرمة بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة
أو إعلان أو غير ذلك لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية
الله والرسول والله جل وعلا يقول : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا
تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) .



ويجب
على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات الفتن
وكثرة الفساد ، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب
عليهم والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقاراً ولا يرفعون بالإسلام
رأساً ، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها
فإنه لا هادي إلا الله ولا مثبت إلا هو سبحانه وبالله التوفيق . وصلى الله
على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .



اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .






إن الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :


صور عن عيد الحب












تميز
المسلم بدينه والمحافظة على عقيدته مما يخل بها، وتذكيره بمخاطر التشبه
بالكفار في شعائرهم الدينية كالأعياد أو بعاداتهم وسلوكياتهم، نصحا للأمة
وأداء لواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي بإقامته صلاح العباد
والبلاد، وحلول الخيرات، وارتفاع العقوبات كما قال تعالى : ( وَمَا كَانَ
رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ )(هـود:
117).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملك التطوير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 318
تاريخ التسجيل : 24/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: وفاه القديس    الخميس أبريل 25, 2013 8:26 pm

؟؟؟؟ مش عارف اقول ايه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tatwercom.yoo7.com
 
وفاه القديس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدي العام-
انتقل الى: